«اليوم لا تبكوني.. أني قضيت ديوني ..لم يبق للعيش شأن .. عندي ولا للمنون.. حررت من كل اَسر .. ومن سهاد جفوني.. نزلت دار البقاء .. فيها تلاشت شجوني.. فيها أواجه ربي.. جوار من سبقوني.. فاليوم داري قبري.. ونعم دار السكون.. به تصان رفاتي.. من حادثات القرون» .. هدى شعراوي ترثي نفسها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *