الحكاية الثانية: مصنع العفة

وكأن نداء بلغهم، فاكتست وجوههم بالجهامة والغضب، واقتادوني إلى مكان لا أعرفه، وهم يرددون كلمة «العفة».

في طابور طويل وقفت مرغمةً، انتظر حتى أدخل إلى مصنع أشبه بمصنع اللحوم، يُقطَّع فيه جسدي، ليناسب طلب المشتري، المنتظر في الخارج.

خرجت وأخريات بعد أن تغطَّت الأرض بدمائنا، التي كانت تتدفق كالنهر الجاري. وقفنا في طابور عرض أمام الراغبين في اقتناء أجساد خُتِمَت بالختم «المقدس»، وفي جانب اَخر، تكدست صناديق حملت أجسادًا، قتلتها أوهام «العفة».

 

سمر الجيار

رسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص المصورة، من خلال كتب قصص مصورة جماعية ومنصات إلكترونية. ونُشِر لها عدد من القصص المصورة في إصدارات متخصصة، مثل: الإكسبريس، والعدد الأول لمشروع ريشة (RISHA ZINE 1)، ومجلة قالك فين؟، ومجلة قطر الندي، وكتاب المئة تدوينة الثاني، وعنوانه «نوافذ مواربة».

مواضيع ذات صلة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *